logo

توصيات الى الجهات المعنية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان

توصيات  الى الجهات المعنية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان

 

يحتفل العالم، اليوم باليوم الدولي لحقوق الانسان، في وقت يشهد العراق البلاد انتهاكات كبيرة في هذا الملف، وسط صمت حكومي، وتحركات دولية غير فعالة، يرفع المرصد العراقي لحقوق الانسان، لذا يرفع المرصد العراقي لحقوق الانسان، مذكرته الى الجهات المعنية، لضمان حقوق الفرد العراقي بصورة تتطابق مع المواثيق الدولية المعنية بهذا الشأن، ويؤكد حرصه على اهمية ان تعمل الحكومة العراقية بجدية لمنح هذا الملف اولوية خلال الفترات المقبلة.

 

الدور الكبير الذي يجب ان تضطلع به الحكومة العراقية، يمكن في كفالة حقوق الانسان لجميع مواطنيها، بغض النظر عن انتمائاتهم ومعتقداتهم، وفي كل وقت، من خلال العدالة وتحقيق المساواة بين المجتمع، التي تُكلل بنتائج ايجابية على البلد بصورة عامة.

 

العمل على معالجة الانتهاكات التي حصلت خلال السنوات الماضية، والتي على اثرها انتهكت حقوق الالاف من العراقيين، وهذه نسبة ليست بالقليلة، ونحن في القرن الحادي والعشرين، فجهودها يجب ان تكون تطبيقية، وان لا تقتصر على مؤتمرات وندوات لم تخدم هذا الملف بصورة صحيحة.

 

ونؤكد ان هناك اهمية واضحة لتشريع قانون يحمي الاقليات في البلاد، والعمل على احترام الطقوس الخاصة بهم، وتعزيز وجودهم في السلطة التشريعية، لضمان حقوقهم بصورة كاملة، فضلاً عن التشجيع على ايقاف هجرتهم خارج العراق، والسعي الى توفير الحماية اللازمة لهم.

 

ويطالب المرصد العراقي لحقوق الانسان، بضرورة ضمان حرية التعبير في العراق، وعدم تقييدها بنصوص تحمي السلطات من الصحافة والرأي العام، والحد من الممارسات غير الديمقراطية بالاعتداء على طقوس بعض المكونات، وتنفيذ البرامج الساعية الى تقارب الاديان والطوائف.

 

العمل على ايجاد حلول لمحو الامية التي يعاني منها العراق، والعمل على تهيئة اجواء تعليمية مناسبة للطلبة العراقيين في كافة المراحل، واستحداث مناهج دراسية انسانية، وحذف المواد التي تُسئ للمكونات الاخرى، والتي قد تُشعل صراعاً دينياً او مذهبياً او قومياً بين الطلبة.

 

الاهتمام بالمؤسسة الصحية، من خلال بناء وتطوير المستشفيات، واستحداث مراكز جديدة لامراض السرطان، وتجهيز المؤسسات الصحية باجهزة حديثة تُمكن المواطن العراقي مهما كان دخله المادي من العلاج، وهو ابسط حق من حقوق المواطن.

 

التركيز على الجوانب البيئية، وايلاء هذا الجانب اهمية قصوى، خاصة وان البلاد على مدى السنوات الماضية مرت بعواصف ترابية كبيرة، ادت الى اختناق المئات من المواطنين، ما يُحتم على الجهات المعنية العمل على تفعيل الحزام الاخضر حول المناطق السكنية. 

المزيد في حقوق الانسان في العالم