logo

على وزير الداخلية إيقاف عمليات التعذيب في سجون كربلاء

ثائر العامري (21) عاماً الذي توفي بسبب التعذيب بإحدى سجون محافظة كربلاء ثائر العامري (21) عاماً الذي توفي بسبب التعذيب بإحدى سجون محافظة كربلاء

وفي محافظة كربلاء جنوب العراق، تُوفي المواطن ثائر عدنان لعيبي العامري (21) عاماً في الأيام الأولى من النصف الثاني من شهر تموز/يوليو 2017 بعد تعرضه للتعذيب على يد رجال أمن في شرطة كربلاء، بحسب شهادات ذويه.

 

 21 - 7 - 2017

 

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن سجون محافظة كربلاء شهدت مقتل محتجزين إثنين في غضون سبعين يوماً تقريباً. على وزير الداخلية قاسم الأعرجي فتحق تحقيق جدي في عمليتي التعذيب. ربما هُناك عمليات تعذيب أخرى لم تُكشف بعد.

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن على الحكومة العراقية الإلتزام بإتفاقية مناهضة التعذيب التي وقع وصادق عليها، وعدم السماح لحراس السجون أو من معهم القيام بتصرفات غير مسؤولة تتنافى ومعايير حقوق الإنسان.

وفي محافظة كربلاء جنوب العراق، تُوفي المواطن ثائر عدنان لعيبي العامري (21) عاماً في الأيام الأولى من النصف الثاني من شهر تموز/يوليو 2017 بعد تعرضه للتعذيب على يد رجال أمن في شرطة كربلاء، بحسب شهادات ذويه.

قال عدنان لعيبي والد الشاب المتوفي، إن إبنه "خرج صباح الخميس الماضي 13 تموز/يوليو للعمل، وفي طريقه عثر على دراجته المسروقة لدى مفوض في الشرطة عند سيطرة السلام بمحافظة كربلاء، وحين طالبه بإستعادتها تشاجر معه، وضربه داخل كرفان تابع للسيطرة".

 

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "آثار التعذيب التي ظهرت على جسم الشاب ثائر تكشف مدى حجم التعذيب الذي تعرض له. تحولت أجزاء من جسده إلى اللون الأحمر بسبب الضرب".

أضاف والده "قام الشرطي بأخذ إبني إلى مركز شرطة العباسية بحجة أن الدراجة عائدة له. تعرض إبني داخل السجن لتعذيب شديد قبل أن ينقل إلى مستشفى كربلاء حيث فارق الحياة".

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "المواطنين قد يصلون مرحلة فقدان الثقة برجال الأمن ما لم تتم محاسبة المتسببين بعمليات التعذيب التي جرت في سجون محافظة كربلاء".

قال مظفر الخالدي مدير إعلام شرطة كربلاء إن ثائر فارق الحياة أثناء إجراء الفحص له في المستشفى بعد جلبه على إثر سرقته دراجة نارية من أحد منتسبي السيطرة 64"، ونفى الخالدي "وجود أي تعذيب تعرض له الشاب ثائر".

قال الخالدي أيضاً إن "قاضي التحقيق أمر بتوقيف المنتسب المتهم بتعذيب ثائر إحترازياً وفق المادة 411 القتل الخطأ لحين استكمال التحقيق وصدور تقرير الطب العدلي".

دعا المرصد العراقي لحقوق الإنسان وزير الداخلية العراقية قاسم الأعرجي بفتح تحقيق عادل، محذرأ من اللجوء إلى الحلول العشائرية التي ستُسهم بإفلات المتسبب بتعذيبه من العقاب.

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "المادة الخامسة من الاعلان العالمي لحقوق الانسان تنص على أن لا يجوز إخضاعُ أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطَّة بالكرامة".


صورة لجثة ثائر العامري بعد وفاته بحسب ما نشرتها وسائل إعلام نقلاً عن عائلته

المزيد في تقارير