logo

الموصل القديمة.. جُثث وأنقاض وآلاف مُحاصرين

 REUTERS/Erik De Castro REUTERS/Erik De Castro

 

1 - 7 - 2017

 

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن معركة مدينة الموصل القديمة خلفت العشرات من القتلى والمئات من الجرحى نتيجة إشتداد المعارك وإستخدام تنظيم "داعش" نسبة كبيرة من المدنيين دروعاً بشرية.

قالت شبكة الرصد في المرصد العراقي لحقوق الإنسان، إنها تلقت إتصالات عديدة من عوائل في مدينة الموصل القديمة وعمال إغاثة تُفيد بوجود العشرات من الجثث تحت الأنقاض في مناطق محررة وغير محررة داخل المدينة.

وبحسب الإتصالات التي وردت لشبكة الرصد، فإن الآلاف مازالوا عالقين حتى الآن في أحياء يُسيطر عليها تنظيم "داعش" داخل الموصل القديمة، وأن التنظيم لم يسمح لأي من تلك العوائل بالخروج والوصول إلى القوات الأمنية العراقية بل يصطحبهم معه إلى المناطق التي يندفع إليها.

قال شاهد عيان تمكن المرصد العراقي لحقوق الأنسان من التواصل معه عبر الهاتف في أقل من دقيقة، إن "مئات العوائل مُحاصرة بين حيي الخاتونية وعبدو خوب في الموصل القديمة ولم تتمكن من الخروج إلى المناطق الآمنة بسبب الحصار المفروض عليهم من قبل قناصين روس ينتمون لتنظيم داعش".

قال شاهد آخر تمكن من الفرار إلى بر الأمان يوم الأربعاء الماضي لكن عائلته مازالت في حي دكة بركة، إن "التنظيم يصطحب العوائل معه من المناطق التي يخسرها إلى المناطق التي مازال يفرض سيطرته عليها، وأثناء عملية الإصطحاب يُقتل العشرات من المدنيين بسبب الإشتباكات".

قال عامل إغاثة تمكن قبل يومين من الوصول إلى جامع النوري الكبير، إن "المنطقة المحيطة بالجامع فيها العشرات من الجثث التي مازالت تحت الأنقاض ولم تُنتشل منذ أيام، وهناك من هم مازالوا على قيد الحياة لكنهم لا يستطيعون الخروج من تحت الأنقاض وكلما تأخرت عملية إنقاذهم فارقوا الحياة".

قالت فتاة من مدينة الموصل القديمة خلال مقابلة مع المرصد العراقي لحقوق الإنسان إنها "فقدت في منطقة حضيرة السادة 6 من أفراد عائلتها بسبب القصف غير الدقيق الذي قامت به بعض القطعات الأمنية العراقية (لم تُحدد تلك القطعات)".

أضافت الفتاة العشرينية أنها "وجدت في منطقة حضيرة السادة طفلة تتحرك بحضن إمها وهي على قيد الحياة بعدما توقعوا مقتلها مع والدتها". قالت أيضاً "لا نعرف من يقصف، القصف كثيف والمنازل دُمرت".

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "المعلومات التي حصل عليها من شهود عيان تمكنوا الخروج من الموصل القديمة، تُفيد بوجود قصف كثيف على مدينة الموصل القديمة سقط بسبب العشرات من المدنيين".

قال شهود عيان إن "المدنيين لم يجدوا طريقة أو مكاناً لدفن قتلاهم الذين سقطوا جراء المعارك، وإضطروا إلى إبقائهم في المنازل ووضع قطع قماش عليهم".

أظهر مقطع فيديو لمراسل بي بي سي عربي  في الموصل القديمة، رجلاً يطلب المساعدة لدفن إبنته التي قُتلت بسبب المعارك".

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "على الحكومة العراقية التحرك بأية طريقة لإنقاذ ما تبقى من المدنيين في مدينة الموصل، وأن تتحمل مسؤوليتها في الحفاظ على سلامتهم ومنع إستخدامهم دروعاً بشرية من قبل التنظيم".

قال المرصد أيضاً إن "على القطعات الأمنية العراقية وطيران التحالف الدولي التفريق بين الأعيان المدنية والأعيان العسكرية، والتفكير بمدى إلحاق الضرر بالمدنيين في أية هجمة عسكرية تقوم بها".

المزيد في تقارير