logo

الأعشاب والنباتات غذاء ربع مليون مُحاصر

الأعشاب والنباتات غذاء ربع مليون مُحاصر

روايات لشهود عيان من الساحل الأيمن نزحوا في الأيام الأخيرة من المناطق التي وصلتها القوات الأمنية العراقية، أكدت إصابة المئات من الأطفال بالجفاف ووفاة بعضهم ونفاد الغذاء بشكل كامل من كل المناطق التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم "داعش".

 

 

27 - 4 - 2017

 

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن ربع مليون مدني تقريباً في مدينة الموصل، يتناولن الأعشاب والنباتات في محاولة منهم لتجاوز مرحلة المجاعة التي يعانون منها منذ أشهر.

روايات لشهود عيان من الساحل الأيمن نزحوا في الأيام الأخيرة من المناطق التي وصلتها القوات الأمنية العراقية، أكدت إصابة المئات من الأطفال بالجفاف ووفاة بعضهم ونفاد الغذاء بشكل كامل من كل المناطق التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم "داعش".

بالقرب من مخيم حسن شام قالت إمرأة في العقد السادس من عمرها أثناء محاولة أعضاء شبكة الرصد التحدث إليها في 23 نيسان/أبريل الحالي: "الحديث لا يسد جوع أحفادي الذي بقوا في الموصل. أكلنا الذي لا تأكله الحيوانات لنبقى على قيد الحياة".

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "سكان المناطق التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم داعش لا يواجهون خطر الموت على يد التنظيم فقط ولا بسبب القصف غير الدقيق، بل الجوع أيضاً يفتك بهم وقد يتسبب بوفاة العشرات منهم.

يشرح وليد الذي إكتفى بذكر إسمه الأول وهو الآن في مخيم الجدعة ويبدو في العقد الثالث من عمره، كيف قضى يوماً كاملاً يبحث عن القليل من الدقيق لإعداد رغيفي خبز لأبنة أخته التي أعدم تنظيم داعش والدها قبل أشهر، لكنه لم يجد سوى ما يكفي لإعداد رغيف واحد".

قال خلال مقابلة في 25 نيسان/أبريل: "الناس كلها جائعة، ولا أعرف كيف أعطاني جارنا كوب طحين في وقتٍ لم يجد الناس ما يأكلونه. كان كريماً جداً في وقت حصار قاتل".

مصدر طبي قال إن "هناك أرقام غير مؤكدة حتى اللحظة، تتحدث عن وجود المئات من السكان داخل مناطق سيطرة تنظيم داعش لم يتمكنوا من الحركة بسبب الجوع الذي يضربهم منذ أشهر. قال أيضاً "مئات الأطفال الذين نزحوا مع عوائلهم يعانون من الجفاف وسوء التغذية، وبعضهم حالته خطرة".

رعد عمر الذي نزح من حي التنك وهو الآن لدى أقاربه في الساحل الأيسر من مدينة الموصل قال "إبنتي عمرها 11 شهراً شربت الحليب لستة أشهر فقط. منذ بدء العمليات العسكرية فرض داعش حصاراً علينا. حتى أمها لم تعد قادرة على إرضاعها. لا أعرف كيف نجت من الموت. هي الآن مصابة بالجفاف ونحاول علاجها".

إتصلنا في يوم 26 نيسان/أبريل بأحد المدنيين المحاصرين في منطقة الزنجيلي هاتفياً في مقابلة لم تستمر لخمسين ثانية. أبلغ المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "النباتات في حديقتهم نفدت، ولم يعد هناك شيء يأكلونه. يقول إنهم سيلجأون لشرب الماء والملح، فحتى أرغفة الخبز التالفة شحت على الناس".

قال عامل إغاثي في منظمة محلية يقدم المساعدات العاجلة للنازحين في مناطق جنوب الموصل، "في الأسابيع الأخيرة وعندما بدأ الطعام ينفد وتأكد عدم وجود مساعدات ستصل للمحاصرين في مناطق الساحل الأيمن، بدأ السكان بتناول وجبة غذائية واحدة في اليوم للحفاظ على الكميات التي يمتلكونها لأكثر وقت ممكن".

أضاف "حتى الكميات التي كانت تحتفظ بها العوائل نفدت. لا أعرف ماذا يأكلون الآن، لكن بعض الذين نزحوا منهم قالوا إنهم أكلوا حتى التمر المتعفن وبقايا الدقيق غير الصالح للإستخدام البشري".

يطالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان الحكومة العراقية والمنظمات الدولية إلى ضرورة فتح ممرات جوية لإلقاء الحليب والمواد الغذائية لأطفال الساحل الأيمن من مدينة الموصل، وإيقاف تفاقم حالات الوفاة بسبب الجوع هناك، وعدم السماح لتنظيم "داعش" بإنجاح خطته في حصار المدنيين.

ويدعو المرصد الحكومة المحلية في محافظة نينوى إلى الضغط أكثر على الحكومة الإتحادية في بغداد والأمم المتحدة لإيجاد حلٍ لما يحدث من كارثة إنسانية في الساحل الأيمن من مدينة الموصل، تضرب الجميع والأطفال على وجه الخصوص.

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "ربع مليون مدني يعيشون حصاراً حقيقياً يفرضه تنظيم لا يتوانى لحظة واحدة عن قتلهم جميعاً".

المزيد في تقارير