logo

على التحالف الدولي إبعاد خطر القصف عن المدنيين في الساحل الأيمن

على التحالف الدولي إبعاد خطر القصف عن المدنيين في الساحل الأيمن

ووثق التقرير الأخير للمرصد العراقي لحقوق الإنسان في الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير الماضي، والذي كانت مصادره فرق طبية وإغاثية ومن المدنيين في الموصل، إن 1428 مدنياً قتلوا خلال شهر واحد من العشرين من ديسمبر 2016 إلى العشرين من يناير الماضي. ويبدو أن الرقم أكبر من ذلك، على إعتبار التسجيل الرسمي لدى المستشفيات الحكومية لتلك الحالات التي كانت أغلبها بسبب القصف غير الدقيق.

 

21 - 2 - 2017

 

 

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن على التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية أن يكون أكثر حذراً في معركة تحرير الساحل الأيمن من مدينة الموصل، وأن يُجنب المدنيين آثار القصف الذي يستهدف فيه تنظيم "داعش".

ووثق التقرير الأخير للمرصد العراقي لحقوق الإنسان في الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير الماضي، والذي كانت مصادره فرق طبية وإغاثية  ومن المدنيين في الموصل، إن 1428 مدنياً قتلوا خلال شهر واحد من العشرين من ديسمبر 2016 إلى العشرين من يناير الماضي. ويبدو أن الرقم أكبر من ذلك، على إعتبار التسجيل الرسمي لدى المستشفيات الحكومية لتلك الحالات التي كانت بعضها بسبب القصف غير الدقيق.

قال مدنيون من الساحل الأيمن لمدينة الموصل خلال تواصل متقطع مع المرصد العراقي لحقوق الإنسان، إن "عناصر تنظيم "داعش" هدموا الجدران التي تفصل بين المنازل ليتمكنوا من التجول بينها بعيداً عن أعين طيران التحالف الدولي، وأجبروا الأهالي على إخراج سياراتهم إلى الشوارع للتشويش على القوات الأمنية العراقية في معرفة السيارات المفخخة من عدمها".

مدنيون آخرون تواصلت معهم شبكة الرصد في المرصد العراقي لحقوق الإنسان عبر وسائل التواصل الإجتماعية تحدثوا عن "إنتشار كثيف لعناصر التنظيم داخل الأحياء السكنية الضيقة في الساحل الأيمن، وأجبروا بعض الشباب على إرتداء الزي (الأفغاني) الذي عُرف به التنظيم، وكذلك تعليق بعض الرايات على أسطح عدة منازل لإيهام الطيران بأنها تابعة للتنظيم".

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "هناك قلق كبير على حياة مئات الآلاف من المدنيين الذين ما زالوا داخل أحياء الساحل الأيمن من مدينة الموصل. نحذر من إحتمالية تعرض المزيد من المدنيين للقتل والتعذيب والإصابات نتيجة المعارك الدائرة هناك".

أضاف أن "على طيران التحالف الدولي وجميع القوات المشاركة بمعركة تحرير الساحل الايمن الحفاظ على سلامة المدنيين وإيلاء سلامتهم الأولوية في كل خططهم".

وفي تقرير سابق أصدره المرصد في الرابع والعشرين من كانون الأول/ديسمبر 2016 وثق أعداد القتلى من المدنيين بعد شهرين على معركة الموصل، وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان، إن 762 من القتلى المدنيين سُجلوا بشكل رسمي منذ السابع عشر من تشرين الأول / أكتوبر الماضي وحتى مساء يوم 22 كانون الأول \ ديسمبر الماضي.

ويحذر المرصد من استخدام التنظيم للمدنيين الذين يتواجدون في المناطق الخاضعة لسيطرته، دروعاً بشرية، ويدعو الحكومة العراقية وجميع من يساندها في معركة تحرير الموصل بالإلتزام بالقانون الدولي الإنساني وباتخاذ الخطوات اللازمة للحد من خطورة التنظيم تجاه المدنيين.

يطالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان التحالف الدولي والجهات الإستخبارية المسؤولة عن تحديد أهداف عناصر "داعش" على تحديدها بدقة تامة لمنع تعرض المدنيين للخطر، كما يدعو التحالف إلى أهمية إعطاء سلامة المدنيين الأولولية في الطلعات الجوية التي يشنها ضد التنظيم. 


توقعات شبكة الرصد في المرصد العراقي لحقوق الإنسان، أن تكون الأضرار البشرية أكثر مما كانت عليه في الساحل الأيسر، بسبب ضيق المساحات بين المنازل ومقرات عناصر التنظيم، وضيق الشوارع والأفرع في المدينة، وهو ما قد يكون سبباً بسقوط ضحايا من المدنيين ما لم يتفادى التحالف الدولي هذه الصعوبات ويُصوبت ضرباته بإتجاه عناصر التنظيم فقط.

المزيد في تقارير