logo

على القوات المحررة عدم تكرار تجربة الموصل في تلعفر

على القوات المحررة عدم تكرار تجربة الموصل في تلعفر

قال المرصد أيضاً إن "12 ألف مدني تقريباً يعيشون في قضاء تعلفر تحت حكم تنظيم داعش الذي بدأ يوم تحرير مدينة الموصل بفرض الحصار الغذائي القاسي على العوائل التي ليس لديها مقاتلين في التنظيم".

 

21 - 8 - 2017

 

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن على القوات المشاركة في معركة تحرير قضاء تلعفر، إيلاء إهتمام أكبر بسلامة المدنيين المتواجدين هناك وعدم تكرار تجربة الخسائر المدنية الكبيرة في معركة الموصل.

قال المرصد أيضاً إن "لا أهمية لأية عملية تحرير دون أن يكون هناك إهتمام بسلامة المدنيين وتجنيبهم الخطورة التي تنتج عن العمليات العسكرية، فسقوط المدنيين مقابل التحرير لا يُبرر الأخطاء العسكرية".

وقال المرصد إن "12 ألف مدني تقريباً يعيشون في قضاء تعلفر تحت حكم تنظيم داعش الذي بدأ منذ يوم تحرير مدينة الموصل بفرض الحصار الغذائي القاسي على العوائل التي ليس لديها مقاتلين في التنظيم".

وفي معركة تحرير الموصل سقط المئات من المدنيين ضحايا العمليات العسكرية التي دارت هناك، بالإضافة إلى سقوط آلاف المنازل السكنية لذات السبب، هذا غير عمليات الإعدام الجماعي التي قام بها "داعش" هناك.

ويتوقع المرصد أن ينزح 10 آلاف مدني من قضاء تلعفر بإتجاه المناطق الأخرى في محافظة نينوى، كما تُشير المعلومات الواردة من تلعفر بحسب شبكة الرصد في المرصد العراقي لحقوق الإنسان، أن يقطع المدنيين آلاف الأمتار للوصول إلى مخيمات النزوح.

وفي كانون/الأول ديسمبر 2016 أصدر المرصد العراقي لحقوق الإنسان تقريراً عن نزوح ثلاث آلاف عائلة من قضاء تلعفر بإتجاه الحدود العراقية السورية التركية.

ويعبر المرصد العراقي لحقوق الإنسان عن مخاوفه من تكرار التجارب غير السليمة للمؤسسات الحكومية العراقية في عمليات الإغاثة العاجلة للنازحين، فسكان تلعفر قد يكونوا أهداف سهلة للتنظيم.

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن "بعض القطعات الأمنية العراقية إرتكبت خلال معركة تحرير الموصل إنتهاكات لحقوق الإنسان، كما قام طيران التحالف الدولي بإنتهاكات أخرى من خلال عمليات القصف غير الدقيق التي شُنت على أهداف غير متأكد منها لعناصر التنظيم".

وقال مكتب رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي إن "وحدة من قوات الأمن إرتكبت إنتهاكات بحق مدنيين خلال هجوم لطرد تنظيم داعش من مدينة الموصل".

وبدأت الحكومة العراقية تحقيقا في شهر آيار/مايو، حول ما ورد في تقرير لمجلة دير شبيغل الألمانية وشمل صور تعذيب قام بها عناصر في فرقة الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية العراقية.

ويأتي تذكير المرصد العراقي لحقوق الإنسان بتحقيقات الحكومة العراقية حول الإنتهاكات التي حدثت في معركة الموصل، لتنبيه القوات الأمنية العراقية بضرورة عدم تكرار الأخطاء التي أرتكبت بحق المدنيين في أوقات سابقة.

 

المزيد في بيانات